المطاعم

عناوين فروع مطاعم البيك في مصر



أخذت الوهلة رواد التواصل الاجتماعي مما سمعوه من أنباء تخص دخول مطاعم البيك مصر قريبًا، فأصابهم احساس مشترك يجمع بين الذهول والسعادة معاً، ومما لاشك فيه أن سلسلة مطاعم البيك هى من أشهر المتخصصين في إعداد الوجبات السريعة واللذيذة التي نالت استحسان الجميع وحاذت بالشعبية الكبيرة في الوطن العربي خاصة السعودية ودول الخليج.

حتي الآن لم تعلن سلسلة مطاعم البيك عن عناوين الفروع الخاصة بها في مصر أو موعد الافتتاح وسنوافيكم إن شاء الله بعناوين الفروع فور الإعلان عنها رسميا ولكن متوقع أن تكون الفروع قريبة من تجمعات المطاعم في مصر علي سبيل المثال الفود كورت الخاص بمول العرب و مول مصر وسان ستيفانو وغيرها من تجمعات المطاعم الشهيرة في المدن والمحافظات المصرية المختلفة.

تابع قناة التليجرام لمعرفة عناوين فروع مطاعم البيك فور الإعلان عنها : https://t.me/+l0tR1VEPGPhhOTc0

أنباء عن دخول مطاعم البيك مصر

صدرت أنباء مؤكدة عن موقع تحيا مصر تفيد عقد ١٤ اتفاقية مشتركة بين مصر والمملكة العربية السعودية وذلك في يوم الثلاثاء الماضي، حيث جاءت تلك الأنباء معلنةً اقامة علاقة مترابطة بين كلاً من ” أقوات” السعودية المالكة لسلسة مطاعم البيك و ” حلواني مصر” التابعة لشركة “حلواني إخوان السعودية” في سياق حقوق التصنيع المشتركة، حيث تم منح شركة حلواني مصر الحقوق الكاملة لتصنيع الصناعات الغذائية ومنتجات شركة أقوات كاملة وعلى رأسهم منتجات مطعم البيك السعودي.

البيك في مصر

في سياق الأنباء المتداولة عن الاتفاقيات المكتسبة من زيارة ولى العهد السعودي الملك ” محمد بن سلمان بن عبد العزيز”  مصر الثلاثاء الماضي،  أبرم ولى العهد اتفاق غير ملزم بين شركة أوقات السعودية المتخصصة في الصناعات الغذائية وهو المالك الأول للعلامة التجارية الشهيرة ” البيك” وذلك استناداً إلى شركتها الشقيقة الخاصة بالأنظمة الغذائية ” البيك”  وشركة حلواني مصر.

تفاصيل اتفاقية شركة أقوات السعودية وشركة حلواني مصر

كان الغرض من إبرام الاتفاقية بين الطرفين هو دراسة إمكانية التعاون المشترك بين الشركتين من أجل تصنيع منتجات البيك في مصر من خلال شركة حلواني إخوان مصر، ثم القيام بالتوريد والبيع لمالكي ترخيص فراينشايز بداخل جمهورية مصر العربية، ولكن لن يتم البدء بأولى خطوات التصنيع إلا بعد انتهاء شركة أقوات السعودية من أعمال الفحص والتحري والتدقيق على القواعد الفنية واللوجستية لشركة حلواني إخوان مصر والموافقة على الشروط والأحكام المشتركة، كما صرحت شركة أقوات بأن قيمة الاستثمارات المتوقعة لإنشاء ذلك المشروع سوف يقارب مليار جنيه مصري وأن مدة المذكرة سنة واحدة فقط مع امكانية التجديد.

نشأة وتطور سلسلة مطاعم البيك الشهيرة

جاءت فكرة انشاء مطعم للوجبات السريعة إلى أذهان شخص يدعى “شكور أبو غزالة” فلسطيني الجنسية ومقيم في السعودية، وذلك عقب توسع المملكة العربية السعودية في انشاء المشاريع المعمارية الضخمة تزامنًا مع الترويج للعلامة التجارية كنتاكي وماكدونالدز، والاقبال المتزايد على تناول الوجبات السريعة خارج المنازل أثناء العمل أو التنزه، ثم بدأ ” أبو غزالة” في اتخاذ أولى خطوات تأسيس مطعم وجباب سريعة من خلال تصميم دراسة جدوى لمشروع تحضير وجبات قطع دجاج مبهره ثم الحصول على حق امتياز تجاري، ثم سافر ” أبو غزالة” إلى الخارج وأبرم عقدً مع شركة للوجبات السريعة واستحوذ على عقد فرانشايز لإدارة أعمال الشركة داخل الخليج، وافتتح اول فرع داخل مدينة جدة وكان ذلك في عام ١٩٧٤، ولكن حدث مالم تصوره أذهان أبو غزالة، فلم يحقق المطعم أي نتائج ايجابية إلا أن لفظ أنفاسه الأخيرة في الحياة وبذلك سُحبت العلامة التجارية.

قرر الابنان الوحيدان لأبو غزالة ” رامي واحسان”  الاتفاق على مواصلة مسيرة الأب وسد الديون المتراكمة، حيث ركز رامي على مواصلة العمل في تصنيع الوجبات السريعة داخل جدة من خلال مكتب صغير، بينما سافر إحسان لدراسة الإدارة خارج البلاد، ومع حلول فترة الثمانينيات تم اختيار اسم ” البيك” كعلامة تجارية جديدة ومميزة و تنفرد بخلطة دجاج شهية ومختلفة استطاعت لفت أنظار المجتمع السعودي ونالت اعجابه خاصةً انها تعتمد على السرعة والمذاق الشهي، هذا بالاضافة إلى نظام ناجح للإدارة على يد الأخوين رامي واحسان المتواجدين دائمًا في مقر المطعم لكي يتم متابعة الموظفين والزائرين والعمال بدقة واهتمام.



بحلول عام ٢٠٠٠ تم افتتاح مصنع ” أقوات” التابع للعلامة التجارية ” البيك” والسبل الرئيسي في تزويد المطاعم بالخلطات السرية، الأمر الذي ساعد البيك على الانتشار سريعًا في السعودية ودول الخليج العربي وتحقيق الشهرة والمصداقية والتميز، ومن هنا كانت بداية الانطلاق لإنشاء فروع أخرى للبيك داخل العديد من المدن داخل المملكة العربية السعودية لتصبح العلامة التجارية البيك واحدة من أشهر مطاعم الوجبات السريعة. 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.